مشاعر وطنية

السعودية العظمى

الملك لله ثم لعبدالعزيز .. من هذه الصرخات انولدت الحياة الكريمة بعدما كانت كريهة .. وتلاشت الظلمات ليسطع شعاع الامنيات…وتحولت الصراعات والخيبات إلى اعتزاز وكرامات .. و أُسدل الستار وعم الإستقرار لشبة الجزيرة العربية المترامية الأطراف لتشهد على كل ماقام به المؤسس وابناءة من إنجازات ونجاحات على مر السنوات حتى وصلنا إلى مانحن عليه اليوم من رخاء ونماء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهدة محمد بن سلمان صاحب الرؤية الفذة والإدارة المحنكة … لذالك وجب علينا ربط الحاضر المتحضر بالماضي المتأصل .. وتكريسه للأجيال وسرد التاريخ المخلد ليتعرفوا عليه وكيف أن المملكة العربية السعودية مرت بمراحل عديدة لتصل إلى ما وصلت إليه اليوم من تقدم وإزدهار في جميع المجالات ورؤية الفرق الشاسع بين ماكنا عليه من قبل في دفع عجلة التنمية إلى التطور المشهود .. والتقدم الباهر الملحوظ …
لذالك نحن اليوم نحتفل بيوم التأسيس الذي يدعونا للفخر بانتمائنا لهذه الأرض وارتباطنا بهوائها وحبنا لثرائها ..
هو يوم التأسيس الذي تأسست معه الأصالة والعراقة ..
وترأست معه الريادة والسيادة لـِ آل سعود الذين سعوا لــِ سعودية
واليوم هي السعودية العظمى

الكاتبة : آمل القرشي

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى