الثقافة والفنون

نسرين الزرقي استفدت من هواية التصوير في تأسيس مشروعي

للنجاحات مع أصحابها قصصٌ ومواقف، مليئة بالتوقعات والتحديات والصبر، ولكن حلاوة النجاح تجعله أكثر نضجًا وإدراكًا وقوة، رغم كل ما قد يحيط به من سوء،

ولكن الثقة بالنفس هي إيمانُ الفرد بذاته تجعله يركز على حاضره وقوته.
يملك الكثيرون من القدرات المختلفة والمواهب ولكن اليوم أتحدث عن فتاة سعودية لها دور فعال في محافظة الطائف، تتوج بـ الإنجازات والأعمال الإبداعية، تَمزجُ العِطرَ بِالسَّحرِ، تتنفس ربيع الإبداع عابقة، بهية ممطرة
بِـ بَشائِر خيرٍ وسلامٍ، لكل من حولها، لها عدة مواهب، مصورة وَحضورها يحلق في سماء الطائف.
مهتمة في فن صناعة الشموع وأيضًا صاحبة فود ترك وهي” نسرين الزرقي“
بدأت نسرين في الاعتماد على نفسها والتوجه نحو هدفها والاستمرار في التعلم والإضافات الجديدة المختلفة لمشروعها هيَّأت له مقاعد خارجية مخصصة للزوار لتناول المشروبات الساخنة تحت زخات المطر.

ركزت على الاستفادة من تخصصها الفني وعملت على تطوير طابعات جديدة على قوالب القهوة.
وأشارت أن آلات تحضير القهوة هي الركيزة الأساسية التي لا غنى عنها لجذب الزبائن لتذوق أفضل المشروبات لديها.

وأوضحت أيضًا المصورة نسرين أن من خلال ممارستها للتصوير يوميًّا وعرض مشروعها على المواقع التواصل بدأت طلبات التصوير تصلها من عدة جهات، مما زاد حبها للعمل في مجال التصوير.

وأشارت أن هذا بفضل من الله سبحانه ثم بفضل والدها رحمة الله عليه وتشجيع عائلتها، كما أنّ والدتها وأخوتها من العناصر المساعدة لها منذ البداية بتحفيزها على صقل موهبتها وعرض أفكارها الجديدة في مجال التصوير وإعداد القهوة بشكل محترف وجذاب.

تقرير مقهى أرجوحة شرقية الأدبي

اترككم مع مقتطفات من صور المبدعة المصورة نسرين الزرقي.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى