ملتقطات متناقضة/خاص مقالات الدكتور إبراهيم

لغة اﻷرقام هل تكذب ؟!

الشائع أن لغة اﻷرقام ﻻ تكذب . يتداولها اﻹداريون وخاصة التنفيذيين .
كما أنها بضاعة أجهزة العلاقات العامة في كثير من المنشأت الحكومية ، والأهلية .
اﻷرقام لغة حسابية لها استخدام ، ودﻻﻻت مرتبطة بمجموعة معطيات للتتكامل مُعطية نتيجة ليس بالشرط صائبة بل ربما خاطئة..
اﻷرقام ظمن خلطة النتائج وقد تكون سما في دسم ! إذا خلى المركب من جرعات القيم المثلى ، وعناصر التحليل الموضوعي خاصة إذا أضيف التحيز ، والتجيير. ….
فأرقام اﻹنفاق ، والتغني بها ما هي إﻻ رقصة الموت في الكيانات الريعية لاستهلاك الزمن ..
في مربع سكني كيلو في كيلو ستجد أرقام اﻹنفاق عليه أرقاما كبيرة في مدة معينة تتغنى الجهات التنفيذية بهذه اﻷرقام ، والحقيقة هي مأساة..
كذلك عند مقاونة أرقام قضايا أخلاقية مع دول أخرى.
اﻷرقام حقيقية ولكن نفسرها بما تحيزنا له وهكذا نتحايل على اﻷرقام…
تماما كالقران الكريم ﻻ يمكن أن يكون باطلا ولكن قراءتنا قد تكون فاجرة. …
اﻷرقام بيادق محايدة ، واﻹنسان قادر أن يستثمرها في الخطأ أو الصواب جهلا أو عمدا ……
ستكون لغة اﻷرقام صادقة :إذا توفر الصدق واﻹخلاص ، والتحليل الموضوعي، وفهم الحياة..
ودمتم سالمين ،،،،،،،،،،،،،

د/ إبراهيم بن عبدالله العبدالرزاق
المملكة العربية السعودية
القصيم – بريدة .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: