الاخبار المحلية

مجمع الملك سلمان العالمي للغة العـربية يوقع مذكرة تفاهم مع جامعة الملك فيصل

عبدالله الينبعاوي _الرياض:-

وقع مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية مذكرة تفاهم مع جامعة الملكفيصل؛ لأجل تفعيل العمل التكاملي بينهما، والاستفادة من الخبرات والخدمات التي تعزز عملهما لدعم البرامج المتعلقة باللغة العربية وتطويرها.

ومثل المجمع في التوقيع سعادة الأستاذ الدكتور عبد الله بن صالح الوشمي، بصفته الأمين العام المكلف للمجمع، في حين مثّل جامعة الملك فيصل معالي الأستاذ الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي، بصفته رئيس الجامعة.

وجاءت مذكرة التفاهم في ثمانية عشر بندًا تهدف إلى تعزيز التعاون بين الطرفين وتطويره؛ وفقًا للإمكانيات المتاحة والنظم المعمول بها لدى كل طرف، والاستفادة من خبرات الطرفين في إجراء البحوث العلمية في مجالات اللغة العربية وفروعها، وتقديم التدريب والاستشارات اللغوية والبحثية الخاصة بها. كما هدفت المذكرة إلى تعزيز العمل المشترك في تنفيذ برامج تعليم اللغة العربية لأغراض عامة وخاصة، وتنفيذ مجموعة من برامج الانغماس اللغوي، وتبادل الزيارات بين الخبراء وذوي الاختصاص لخدمة اللغة العربية، والاستفادة من مشروع النشر العلمي القائم حاليًّا في المجمع.

ومن ثمرات هذا التعاون، وفقًا للمذكرة، بناء مصادر البيانات اللغوية، وأدوات أرشفتها، وتحليلها، وإتاحتها، وتطوير التطبيقات الحاسوبية لبناء المعاجم الرقمية واستعمالها، وتطوير أدوات الذكاء الاصطناعي في فهم اللغة العربية وإنتاجها، وتسريع وتيرة الأبحاث في مجال حوسبة اللغة العربية، والتعاون في تنفيذ مجموعة من برامج الانغماس اللغوي.

وتقضي المذكرة بأن يتولى المجمع تنفيذ مجموعة من الدورات التدريبية التي يقدمها للمهتمين بتعلم العربية وتعليمها، والتعاون في تطبيق المنصة التعليمية والبرامج والتطبيقات الإثرائية التي يصدرها المجمع في المواقع والمنصات الرقمية.

ويندرج توقيع المجمع لمذكرة التعاون مع جامعة الملك فيصل ضمن آليات تحقيق المجمع لأهدافه الرئيسة، وفي مقدمها العمل المستمر لخدمة اللغة العربية، والمحافظة على سلامتها نطقا وكتابة، والنظر في فصاحتها وأصولها وأساليبها وضوابطها وقواعدها، وتيسير تعلمها وتعليمها داخل المملكة وخارجها لتواكب المتغيرات العصرية، وذلك تحقيقًا لمستهدفات رؤية السعودية 2030.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى