اقتصاد

“مارس” تحتفل بعقدٍ من الاستدامة الصناعية في المملكة العربية السعودية

جدة:-

احتفلت شركة مارس إنكوربوريتد لصناعة الأغذية ومقرها الولايات المتحدة مؤخرًا بمرور عشر سنوات على بدء عملياتها في المملكة العربية السعودية.

واحتفاءً بالحدث، استضافت مارس فعالية خاصة حضرها مسؤولين حكوميون من وزارة الصناعة والثروة المعدنيةوهيئة المدن والمناطق الاقتصادية الخاصة والهيئة العامة للغذاء والدواء؛ والقنصلية العامة للولايات المتحدة في جدة؛ ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية.

وحضر هذه الفعالية [الاستاذ المهندس/ محمد السويلم وكيل الوزارة للخدمات الصناعية بوزارة الصناعة والثروة المعدنية والاستاذ/ فارس أسعد القنصل العام للولايات المتحدة الامريكية بالمملكة العربية السعوديةوالاستاذ/ نبيل خوجة الأمين العام لهيئة المدن والمناطق الاقتصادية الخاصة ]

وتعليقًا على هذا الحدث، قال أ. بلاس ماكويفر، رئيس الاسواق الناشئة العالمية: “إن التزام شركة مارس تجاه هذه المنطقة ثابت منذ أكثر من 50 عامًا، وكذلك دعم المملكة لعملياتنا وأنشطتنا وطموحاتنا. وبينما نتطلع إلى المستقبل، فإننا نظل ملتزمين تجاه المملكة العربية السعودية ورؤيتها للاستدامة والتنوع والتوطين. مصنعنا هنا هو شهادة على مبادئنا المتمثلة في الجودة والمسؤولية والمشاركة، والعمل بأمان ومستدام مع فريق متنوع ومزدهر. ونحن نتطلع إلى مواصلة رحلتنا في المملكة بطريقة تتوافق تمامًا مع رؤية المملكة العربية السعودية.

(كما أضاف سعادة المهندس/ محمد السويلم، وكيل الوزارة للخدمات الصناعية بوزارة الصناعة والثروة المعدنية قائلا: ” إن العلاقة بين وزارة الصناعة والثروة المعدنية والقطاع الخاص هي شراكة متينة ونتطلع للمزيد من النجاحات في توطين التقنيات وتوليد الفرص الوظيفية وفق ما نصت عليه الاستراتيجية الوطنية للصناعة للعمل جنبا إلى جنب لبناء مستقبل صناعي مشرق في ممكلتنا الغالية تماشيا مع رؤية 2030)

تاريخ مارس في السعودية

وعن تاريخ مارس في المملكة تحدث الاستاذ/ أبي رحيمي رئيس قسم العلاقات الخارجية والشركات في الشرق الاوسط وأفريقيا قائلا: بينما تعدّ شركة مارس جزءًا لا يتجزأ من المشهد السعودي المتطور لأكثر من 50 عامًا، فقد أقامت منشأة تصنيع حديثة في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في المملكة في عام 2013، باستثمار أولي قدره 300 مليون ريال سعودي.

وكان للمنشأة دور فعال في إنتاج تشكيلة واسعة من شوكولاتة جالكسي®، مما ساهم في تعزيز الاقتصاد المحلي وتلبية الطلب المستهلك السعودي في الحصول على منتجات عالية الجودة في المملكة.

وعلى مر السنين ومنذ إنشاء المصنع، واصلت مارس الاستثمار في المملكة، حيث تم تخصيص مبلغ إضافي قدره 190 مليون ريال سعودي لإنشاء خط إعادة تعبئة علاماتها التجارية من الشوكولاتة. وفي عام 2019، قامت الشركة بتوسيع التزامها تجاه السعودية باستثمار قدره 83 مليون ريال سعودي لبناء فرن فتات الكاكاو، لتصبح مصنع مارس الوحيد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا الذي ينتج مثل هذه المواد.

عمليات المصنع في السعودية

ينتج مصنع مارس في السعودية 15 ألف طن من الحلوىسنويًا و59 وحدة حفظ مخزون مختلفة. وتتمتع بقدرات تصديرية قوية، حيث يمتد نطاق المصنع إلى ما هو أبعد من حدود المملكة، وإلى 16 وجهة في دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والهند والعراق.

وقد حقق المصنع أيضًا معايير عالية من التميز في سلامة الأغذية والنظافة حيث حصل على شهادة الدرجة A+ من الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ضمن برنامج تقييم مصنعي الأغذية المحليين. إضافة الى حصول المصنع  على شهادة (حلال) من قبل الهيئة.

التركيز على التنوع والمساواة والشمول والاستدامة

تعد السعودة والاستدامة والتنوع عناصر مهمة للغاية في رؤية السعودية 2030. وتعمل مارس بالتوافق مع هذه الرؤية الشاملة وتضم فريقًا مكونًا من 79 شريك عمل في مصنعها السعودي، يمثلون أكثر من عشر جنسيات مختلفة. وقد حققت الشركة – حتى الآن – معدل توطين بنسبة 65% في جميع المستويات التنظيمية، بدءًا من الإدارة العليا وحتى فنيي خطوط الانتاج داخل المصنع. وتلتزم مارس أيضًا بتعزيز التنوع بين الجنسين، ورفعت نسبة تمثيل المرأة في جميع عملياتها بالمملكة من 4% في عام 2021 إلى 18% في عام 2023.

وتعتبر الاستدامة أيضًا محور تركيز جوهري في مارس؛ إذ كانت المنشأة السعودية من أولى مواقع التصنيع في المنطقة التي حصلت على شهادة LEED الذهبية للمباني الخضراء. وقد نفذت مبادرات شاملة لإدارة الطاقة والمياه، بما في ذلك تحسين عملية غسل القوالب باستخدام المياه المعالجة التي توفرها المدينة. ويلتزم المصنع أيضًا بإدارة النفايات، وقد حقق نسبة إعادة تدوير بمقدار 100%، ونجح في تحويل النفايات إلى أسمدة.

التطلع نحو مستقبل مستدام

تم اختيار مصنع مارس السعودية للمشاركة في المرحلة الثانية من برنامج “مصانع المستقبل ” الذي تقوده وزارة الصناعة والثروة المعدنية في السعودية. ويهدف هذا البرنامج إلى تحويل 4000 مصنع إلى منشآت متقدمة تشغيلياً وتقنياً، مما يساهم في التقدم الصناعي وأهداف الاستدامة للمملكة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى